أقوال حكماء في المرأة

 

أقوال حكماء في المرأة

 

بداية ليس تنطبق هذه الأقوال على جميع النساء لكنه يصح في أكثرهن والخطاب موجه لعقلاء الرجال

في حكمة داود عليه الصلاة والسلام : وجدت في الرجال واحدا في ألف , ولم أجد واحدة في جميع النساء.

وقيل إن عيسى عليه الصلاة والسلام لقي إبليس وهو يسوق أربعة أحمرة عليها أربعة أحمال فسأله فقال:أحمل تجارة وأطلب مشترين

فقال ما أحدها؟ قال الجور , قال من يشتريه؟قال السلاطين , قال فما الثاني, قال الحسد قال فمن يشتريه قال العلماء, قال فما الثالث؟

قال الخيانة قال فمن يشتريها قال التجار , قال فما الرابع قال الكيد قال فمن يشتريه قال النساء .

وقال حكيم :النساء شر كلهن وشر ما فيهن قلة الاستغناء عنهن.

وقالت الحكماء: لاتثق بامرأة ولا تغتر بمال وإن كثر . وقيل : النساء حبائل الشيطان .قال الشاعر:

تمتع بها ما ساعفتك ولا تكـــــــن    جزوعاً إذا بانت فسوف تبين

وخنها وإن كانت تفي لك إنهــــــا  على قدم الأيام سوف تخــــون

وإن هي أعطتك الليان فإنهــــــــا    لغيرك من طلابها ستـــليــــن

وإن حلفت أن ليس تنقض عهدها   فليس لمخضوب البنان يميـــن

وإن سكبت يوم الفراق دموعهـــا   فليس لعمر الله ذاك يقيـــــــــن

وقال بعض الحكماء:

لم تنه المرأة عن شيء قط إلا فعلته. وقال الغنوي :

 إن النساء متى ينهين عن خلق      فإنه واقع لابد مفعول

وقال النخعي :

من اقتراب الساعة طاعة النساء .وقال علي رضي الله تعالى عنه :

إياك ومشاورة النساء فإن رأيهن إلى أفن وعزمهن إلى وهن اكفف أبصارهن بالحجاب فإن شدة الحجاب خير لهن من الارتياب وليس خروجهن بأضر من دخول من لا يوثق به عليهن فإن استطعت أن لا يعرفن غيرك فافعل. قال السمعاني :

لا تأمنن على النساء ولو أخا       ما في الرجال على النساء أمين

إن الأمين وإن تحفظ جهـــده        لابد أن بنظرة سيخــــــــــــــون

وقال علي رضي الله تعالى عنه: لاتطلعوا النساء على حال ولا تأمنوهن على مال ,  ولا تذروهن إلا لتدبير العيال , إن تركن وما يردن أوردن المهالك وأفسدن الممالك ينسين الخير ويحفظن الشر يتهافتن في البهتان ويتمادين في الطغيان.

وقال عمر رضي الله تعالى عنه : أكثروا لهن من قول لا فإن نعم تغريهن على المسألة .وقال : استعيذوا بالله من شرار النساء وكونوا من خيارهن على  حذر .

 

(7) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 21 ابريل, 2008 02:12 م , من قبل firas4all
من سوريا

السلام عليكم
هي كل ما ذكرت و لكن عندما تريد هي ذلك تكون كذلك
اقصد الاثنى كأنثى هي حنونة و لكن اذا كان الموال موجود في رأسها فسوف تفعله مهما كلف الامر و الرجل في الانثى عليه بالحكمة كل الحكمة .
تقبلي مروري


اضيف في 21 ابريل, 2008 11:59 م , من قبل omhamza
من سوريا

وعليك السلام أخي الفاضل فراس
أشكر لك مرورك الكريم
وصدقت فإن المرأة أقوى
ما تكون عندما تصر على
مافي رأسها فإن كانت
حكيمة
وواعية فلها ذلك
ولكن المصيبة
عندما تكون عكس ذلك فتهلك
وتهلك من يحبهاوصفة العناد
موجودة بكثرة في النساء
والرجل المحظوظ هو من يرزق
بزوجة تقية وذكية جعلك
ربي منهم

أم حمزة


اضيف في 23 ابريل, 2008 11:39 ص , من قبل mhdtayeb965
من سوريا


الجارة الفاضلة أم حمزة
لاشك وأنت من عاقلات النساء تنقلين أقوال الحكماء فلابد أن تكوني لامست مصداقية قولهم في المرأة
والناظر إلى الحال يرى انطباق المقال على أغلب الحال
شكرا لك غلى واتقدمينه لنا من جواهر الحكمة وجمال البيان
أبو الطيب


اضيف في 26 ابريل, 2008 02:55 ص , من قبل hamedp4
من مصر

السلام عليك ام حمزه الفاضله اخشى ان تغضب منك النساء عموما المراه يجب ان تعامل بحكمه ووسطيه وصبر واحتساب لله وايضا فمن النساء العابدات القانتات المجاهدات والشهيدات وبكل صراحه الصالحه من النساء تكون كالملائكه وغير ذلك فليرحمهن الله


اضيف في 27 ابريل, 2008 12:39 ص , من قبل omhamza
من سوريا

الجار الفاضل أبو الطيب
أشكرك على حسن الظن بي
طبعا يوجد نساء عاقلات
وهن كثر والحمد لله ولكن
أحاول أن أنقل صورة ما
من النساء
دمت بود
أم حمزة


اضيف في 27 ابريل, 2008 07:39 م , من قبل omhamza
من سوريا

أخي الكريم حامد
أشكرك على مرورك والنساء فيهن خير كثير
وأنا لاأقصد اغضابهن فأنا واحدة منهن
ولكن نعرض الشيء والمراة الحكيمةهي التي تستفيد ولاتقع ولا نطلب منها أن تكون ملاك ولكن نريد الخير دائما لها
أم حمزة


اضيف في 29 مارس, 2009 02:04 م , من قبل lovesousana
من تونس

السلام عليكم هذه الصفات الموجودة في المرءة موجودة ايضا في الرجل يعني ليس كل الرجال قادرين على حسن التصرف وحسن التدبير فالكمال لله عز وجل وليس كل النساء منبع النكد فهنالك الطيب والخبيث
وهذاالوصف هو في الحقيقة لاذع لكل للنساء وكئن الرجل معصوم عنها فالرجل ايضا يكيد ويحسد ولا يحمد ولا يحسن التصرف ويكره وفي الاخير لا يلام على تصرفاته بشدة اما اذا اخطئت المرءة فياويلها فالله رحيم والحكمة في فهم هذه الحياة وحسن تدبيرهافلا يجب ان نشدد اللوم على بعضنا بل يجب ان نصلح اخطاءنا واخطاء بعضنا دون احصال الضرر بالاخر فيجب حسن التعامل فيما بيننا فان ظهرت الفروق ظهرت الامراض وماتبعها من تصرفات مشينة توصلنا الى ضر الاخر واريد ان اسئل سؤال حسب رءيك لماذا المرءة تصر في بعض الاحيان على فرض رئيها حتى وان كان خاطئا انا اجيب لانها لم تتوفر لها الفرصة الكاملة لتتخذ قرارا ولان الرجل هو المسؤول عن اتخاذ القرارات يجب اذا اخطئت المرءة ان نساعدها على تجاوز تلك الاخطاءوان نسعى لتتعلم من اخطائها لا للنيل منها واشعارها بالعجز وسوء التصرف اظن بان هذا الاقرب الى الرحمة "وعاملهن بالمعروف" والله رحيم يحب الرحيم




Add a Comment

<<Home